Skip to main content




   
 
رجوع

من خلال دعمها لمبادرة "الإبحار في النيل للتنمية"

بروكتر وجامبل تدعم تحقيق الأهداف التنموية للألفية في مصر



إنطلاقاً من إيمان شركة بروكتر وجامبل-مصر الراسخ بأهمية مشاركتها في دعم وتنمية المجتمع المصري واستمرارا لمجهوداتها الدائمة في هذا الإطار، حرصت الشركة على دعم مشروع "الإبحار فى النيل للتنمية"، والذي يعد إحدى أهم المبادرات التي تهدف لرفع الوعى بالأهداف التنموية للألفية وتشجيع العمل على تحقيقها بحلول عام 2015.

وفي هذا الإطار، تقوم ثماني مراكب شراعية – تمثل الأهداف التنموية الثمانية للألفية – بالإبحار فى النيل رافعة على أشرعتها شعارات الأهداف التنموية الألفية التي أقرتها الأمم المتحدة وتبنتها حكومات العالم. وتبدأ الرحلة من أسوان في التاسع والعشرين من أكتوبر الجاري، وتمر بمحافظات الأقصر، ثم قنا، ثم سوهاج، ثم أسيوط، ثم المنيا، ثم بنى سويف حتى تصل إلى القاهرة فى نهاية الرحلة. ويتوقف الموكب في كل من المحافظات الثمانية لتنظيم وإقامة العديد من الأنشطة التي تهدف للتوعية بالأهداف التنموية الألفية وأهمية العمل سويا من أجل تحقيقها بحلول عام 2015.

وقد اختصت شركة بروكتر وجامبل-مصر الهدف الخاص بتخفيض معدل وفيات الأطفال بدعمها، وهو الهدف الذي تخصص له كل الأنشطة التي تجري في محافظة الأقصر أيام 4 و5 نوفمبر القادم. ويشرح محمد سمير، المدير العام لبروكتر وجامبل-مصر أسباب الاختيار: "لقد قررت بروكتر وجامبل العالمية تكريس مجهوداتها الاجتماعية في خدمة الأطفال حول العالم من خلال مساعدتهم على أن يحيوا بشكل أفضل، ويحصلوا على التعليم اللائق، و أن ينموا ويزدهروا. وإعمالا لهذه الرؤية العالمية، فقد قررنا في بروكتر وجامبل-مصر العمل يدا بيد مع الأمم المتحدة والحكومة المصرية على تخفيض وفيات الأطفال، من خلال دعمنا لمبادرة الإبحار في النيل للتنمية".

ويرجع تاريخ الأهداف التمنوية للألفية إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي جرت في سبتمبر من عام 2000، حيث اتفق زعماء العالم على مجموعة من الأهداف المحددة من أجل مكافحة الفقر والجوع والمرض والأميّة والتدهور البيئي والتمييز ضد المرأة. وسميت هذه الغايات والأهداف التي تمثل محور قائمة الاهتمامات العالمية "الأهداف الإنمائية للألفية". وتحددت الأهداف الإنمائية للألفية المقرر تحقيقها بحلول عام 2015 في: القضاء على الفقر المدقع والجوع، تحقيق تعميم التعليم الابتدائي، وتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، تخفيض معدل وفيات الأطفال، تحسين الصحة الإنجابية، مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) والملاريا وغيرها من الأمراض، ضمان الاستدامة البيئية، وإقامة شراكة عالمية من أجل التنمية. ويعود محمد سمير ليقول: "إننا نقف اليوم في بروكتر وجامبل-مصر امام مرحلة جديدة من فهمنا لدورنا تجاه تنمية المجتمع المصري. فلم يعد من الممكن أن نعمل كشركة في خدمة المجتمع و نطبق مسؤوليتنا الاجتماعية وحدنا، وإنما صار من الضروري تجميع جهود القطاع الخاص والقطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية سويا لتحقيق تنمية حقيقية لمجتمعنا. إننا نؤمن في بروكتر وجامبل بأن هذا النوع من الشراكات يضاعف مكاسب المجتمع، ويقدم نتاجا لا يمكن أن يتحقق من خلال القطاع الخاص وحده، أو المجتمع المدني وحده. ولهذا فإننا من خلال مشروع الإبحار في النيل للتنمية، نضع اليوم أيدينا في أيدي الحكومة المصرية والأمم المتحدة ولفيف من الجمعيات الأهلية بهدف واحد اخترناه شعارا للمشروع، هو: مستقبل أفضل لكل مصري".


 


البحثP&G

 اعرض

معلومات عن المنتجات