Skip to main content




   
 
رجوع

في المنتدى الأول لمنظمات المجتمع المدني برعاية على المصيلحي وزير التضامن الاجتماعي

بروكتر وجامبل تقود الدعوة لقيام تجمع للقطاع الخاص فى مصر من أجل التنمية



في السادس وعشرين من نوفمبر جرت فعاليات المنتدي الأول لمنظمات المجتمع المدني والذي نظمه برنامج تنمية المشاركة بدعم من الهيئة الكندية تحت رعاية السيد/ علي المصيلحي وزير التضامن الإجتماعي. وقد تفضل السيد الوزير بافتتاح المعرض الذي قدم صورة بانورامية للعمل الاجتماعي في جمهورية مصر العربية من خلال تجمع غير مسبوق لـ120 جمعية أهلية مصرية قدمت جميعا لأنشطتها ومنتجاتها في أجنحة المعرض، بالإضافة إلى 10 من كبريات شركات القطاع الخاص التي عرضت تجاربها مع المسؤولية الاجتماعية في مصر.

ومنذ الشرارة الأولى للمنتدى الذي نظمه برنامج تنمية المشاركة، نادت بروكتر وجامبل-مصر بضرورة إشراك القطاع الخاص في جميع فعاليات المنتدى من معرض وندوات، تأكيدا على أهمية الدور الذي يلعبه القطاع الخاص في التنمية من خلال برامج المسؤولية الإجتماعية للشركات. وقد استجاب برنامج تنمية المشاركة فورا لدعوة بروكتر وجامبل-مصر بتوسيع نطاق الدعوة لتشمل شركات القطاع الخاص المصري لتقف إلى جانب المجتمع المدني المصري كأحد الدعامات الأساسية في جهود تنمية المجتمع المصري. كذلك أضاف برنامج تنمية المشاركة ندوة متخصصة عن "المسؤولية الاجتماعية للشركات ودورها في التنمية" بناء على اقتراح بروكتر وجامبل-مصر.

وقد التقط القطاع الخاص الخيط فورا، وقررت 10 من كبريات الشركات المشاركة في المعرض، وقدمت شركات ميكروسوفت وشل وفودافون بالإضافة إلى بروكتر وجامبل-مصر تجاربها في مجال المسؤولية الاجتماعية من خلال الندوة المخصصة لدور القطاع الخاص.

وفي كلمته أمام المنتدى، أطلق خالد حجازي مدير العلاقات الخارجية لبروكتر وجامبل-مصر مبادرة الشركة التاريخية لبناء تجمع للقطاع الخاص المصري من أجل التنمية، قائلا أن الأوان قد آن لكي تضع شركات القطاع الخاص المصري أيديها في أيد بعضها من أجل هدف موحد يجمعنا كلنا ألا وهو تنمية مصر.

وأضاف خالد حجازي أنه لم يعد هناك أي خلاف على الدور المحوري الذي يلعبه القطاع الخاص في التنمية من خلال برامج المسؤولية الاجتماعية. ولهذا فإن تضافر الجهود بين شركات القطاع الخاص أصبح أحد الضروريات الملحة، بهدف توحيد الجهود والرؤى وتعظيم الفائدة العائدة على المجتمع من ناحية القطاع الخاص.

وفي رؤيتها المبدئية لأهداف وبرنامج عمل تجمع القطاع الخاص، حددت بروكتر وجامبل-مصر النقاط الرئيسية في: رفع الوعي العام بأهمية مشاركة الخاص في عملية التنمية ودخوله فيها كشريك أساسي مع الحكومة والمجتمع المدني، والدعوة لتعظيم الشراكات بين القطاعين العام والخاص من أجل التنمية، ونشر روح المسؤولية الاجتماعية بين شركات القطاع الخاص المصري. وعن برنامج عمل التجمع الجديد، اقترحت بروكتر وجامبل-مصر أن يعمل التجمع على دعم أحد الأهداف التنموية يتم اختياره سنويا، وكذلك تنشيط البحث العلمي حول موضوع المسؤولية الاجتماعية في مصر. هذا بالإضافة إلى المناداة بوجود جائزة قومية في مجال المسؤولية الاجتماعية، ومساحات مخصصة لعرض أنشطة الشركات في هذا المجال في الصحف القومية وعلى شبكة الإنترنت، وأخيرا إصدار نشرة دورية عن أنشطة شركات القطاع الخاص في مجال التنمية.

و في تعليقه على المبادرة التاريخية للشركة، قال محمد سمير المدير العام لبروكتر وجامبل-مصر: "تأتي هذه المبادرة الهامة كتجسيد لمرحلة جديدة من فهمنا لدورنا تجاه تنمية المجتمع المصري. فلم يعد من الممكن أن نعمل كشركة في خدمة المجتمع و نطبق مسؤوليتنا الاجتماعية وحدنا، وإنما صار من الضروري تجميع جهود القطاع الخاص والقطاع العام ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية سويا لتحقيق تنمية حقيقية لمجتمعنا. إننا نؤمن في بروكتر وجامبل بأن هذا النوع من الشراكات يضاعف مكاسب المجتمع، ويقدم نتاجا لا يمكن أن يتحقق من خلال القطاع الخاص وحده، أو المجتمع المدني وحده".

ومن المنتظر أن يعقد الاجتماع التأسيسي لتجمع القطاع الخاص من أجل التنمية في خلال شهر ديسمبر القادم، بناء على دعوة من بروكتر وجامبل-مصر، بحضور ممثلي شركات القطاع الخاص المصري ومنظمات المجتمع المدني والإعلام.



لمزيد من المعلومات برجاء الاتصال بتليفون : 0101118103 – 3447020 – 3471109


 


البحثP&G

 اعرض

معلومات عن المنتجات