متسوّقو شركة ماجد الفطيم كارفور في الإمارات يحققون هدف حملة بامبرز-يونيسف لجمع مليون لقاح

المتسوقون يقدمون دعمهم غير المحدود لأحدث حملات بامبرز-يونيسف تحت شعار ’علبة واحدة = لقاح واحد‘ للقضاء على مرض تيتانوس الأمهات والمواليد

أظهر الأهالي في الإمارات العربية المتحدة دعماً كبيراً لأحدث حملات بامبرز-يونيسف في المنطقة للقضاء على مرض تيتانوس الأمهات والمواليد، والتي حملت شعار ’علبة واحدة = لقاح واحد‘، محققين هدف الحملة المتمثل بجمع مليون لقاح. وقد تم تنظيم هذه الحملة إطار التعاون ما بين بروكتر آند قامبل وشركة ماجد الفطيم كارفور للمساهمة في محاربة هذا المرض الخطير والقضاء عليه في جميع أنحاء العالم.

وقد قدمت الحملة الفرصة للمستهلكين لمساعدة اليونيسف في جهودها ضد مرض تيتانوس الأمهات والمواليد بطريقة سهلة وبسيطة، حيث تبرعت بروكتر آند قامبل بتكلفة لقاح واحد مقابل كل منتج يشتريه متسوقو كافور من ضمن مجموعة محددة من علاماتها التجارية. وشملت قائمة العلامات التجارية أولويز، وأريـال، وكريست، وداوني، وفيري، وجيليت، وهيد آند شولدرز، وهيربال إسنسز، وكوليستون، وأولاي، وأورال بي، وبامبرز، وبانتين، وتايد، وويلا.

ويشكل مرض التيتانوس خطراً محدقاً بالكثير من الأمهات في أفريقيا وآسيا، حيث يمنع أطفالهن من الحصول على بداية حياة صحية. وبدعم المتسوقين من كافة أرجاء العالم وتبرعات بروكتر آند قامبل، تشهد معركة اليونيسف ضد تيتانوس الأمهات والمواليد إنجازات هامة. ومنذ أن تم إطلاق حملة بامبرز-يونيسف ’علبة واحدة = لقاح واحد‘ خلال العام 2006، تبرعت بروكتر آند قامبل بما يكفي لشراء 300 مليون لقاح، ما ساهم في القضاء على هذا المرض في 15 دولة.

وفي هذا السياق قال الدكتور ابراهيم الزيق، ممثلة منظمة اليونيسف في منطقة الخليج: "يشهد العالم وفاة طفل كل 9 دقائق بسبب مرض تيتانوس الأمهات والمواليد، خاصة في الدول النامية التي لا تتوفر فيها العناية الصحية المحلية للأمهات. ويمكن الوقاية من هذا المرض بسهولة، حيث سنواصل العمل مع شركائنا، مثل بروكتر آند قامبل وماجد الفطيم كارفور، لحماية 130 مليون سيدة قادرة على الإنجاب ومنحهن فرصة ولادة طفل محصن من هذا المرض المميت".

يذكر أن شركتا بروكتر آند قامبل وماجد الفطيم كارفور كثّفتا جهودهما في الإمارات العربية المتحدة لدعم أحدث حملات بامبرز-يونيسف في المنطقة من خلال التعاون معاً لتسليط الضوء على مخاطر هذا المرض، إضافة إلى منح المتسوقين فرصة المشاركة في الحملة من خلال شراء أحد المنتجات المختارة. واتفقت بروكتر آند قامبل وماجد الفطيم كارفور على تحديد الهدف بالوصول إلى مليون لقاح بنهاية هذا العام، أي ما يمثل زيادة قدرها عشرة أضعاف بالمقارنة العام الماضي الذي شهد جمع 100 ألف لقاح.

من جانبه قال ستيفان جولي، نائب رئيس التصنيف والتسويق في ماجد الفطيم كارفور: "ليس هناك ما هو أهم وأغلى من صحة وعافية الأولاد بالنسبة إلى أي والد ووالدة. ونحن ندرك أن عملائنا حريصون على دعم القضايا الإنسانية، مثل حملة بامبرز-يونيسف، حيث ساعد حرصهم هذا على دعم الحملة التي ساهمت في إنقاذ ملايين الأرواح. وقد كان رد فعل المتسوقين تجاه أحدث حملاتنا الهادفة لجمع مليون لقاح مذهلاً جداً، ويسرنا تحقيق الهدف الذي حددناه لأنفسنا".

وعلى المستوى العالمي، كانت كارفور أحد أبرز شركاء حملة بامبرز-يونيسف على مدى عقد من الزمن. وقد ساعد متسوقو كارفور في جمع أكثر من عشرة ملايين لقاح عالمياً لليونيسف.

بدوره، قال آل رجواني، نائب الرئيس والمدير العام في بروكتر آند قامبل لمنطقة شبه الجزيرة العربية وباكستان: "يمكن أن يساهم أمر بسيط مثل شراء عبوة بامبرز في إحداث فارق كبير في حياة عائلة ما، ويساعد في دعم جهود القضاء على مرض مميت في نفس الوقت. لقد أظهر المتسوقون في الإمارات العربية المتحدة اهتماماً كبيراً بمساعدة الفئات المحتاجة حول العالم، وسنواصل مضافرة جهودنا جميعاً، إلى جانب شركائنا في اليونيسف وماجد الفطيم كارفور، في معركتنا للقضاء على مرض تيتانوس الأمهات والمواليد في الدول التي لا يزال منتشراً فيها، حتى تستمع الأمهات بولادة أطفالهن دون خوف من هذا المرض".