بروكتر آند قامبل تتعاون مع الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية من خلال مشاركة خبراتها في مجال تعزيز مشاركة واندماج الموظفين

الطرفان ينظمان ورشة عمل عالية المستوى بهدف تطوير وترسيخ أبرز الممارسات على مستوى قطاع الموارد البشرية

نظمت بروكتر آند قامبل ممثلة في شركة الصناعات الحديثة أولى ورشات عملها المشتركة مع الهيئة السعودية للمدن الصناعية (مدن) في المنطقة الشرقية من المملكة خلال الشهر الجاري، وقد انصب الهدف من ورشة العمل هذه على توطيد أفضل الممارسات ضمن مجال الموارد البشرية. وترأس فهد العبد الكريم، مدير الموارد البشرية في بروكتر آند قامبل لشبه الجزيرة العربية والباكستان، ورشة العمل هذه واستضاف ستة وعشرين من المسؤولين التنفيذيين في القطاع الشرقي للهيئة، حيث سلّط الضوء على أفضل ممارسات تعزيز مشاركة واندماج الموظفين، وإلهامهم ضمن موقع العمل، فضلاً عن الطرق الكفيلة برفع مستويات كفاءة الموظفين، والممارسات الفاعلة لكيفية تعزيز الأداء الأمثل.

كما تبادلت بروكتر آند قامبل ومدن خبراتهما على الصعيد المحلي حول ممارسات الموارد البشرية في المملكة العربية السعودية. وقد استعرض العبد الكريم خبراته ومعارفه حول كيفية نجاح الشركة في تحقيق معدل توطين في السعودية بلغ 68٪، فقد زاد تعداد المواطنين ضمن صفوف قواها العاملة عن 850 موظفاً، وذلك من خلال تنفيذ سياسات فعالة لإشراك الموظفين.

وقال المهندس محمد الحبشان، مدير المنطقة الصناعية الثانية في مدن: "لطالما استثمرت بروكتر آند قامبل في المنطقة الشرقية ولسنوات عديدة، وقد تمكنت من تطوير عملياتها وزيادة عدد موظفيها من المواطنين السعوديين في آن واحد، وقد رغبنا بأن نطلع على كيفية تحقيقها هذا الإنجاز، كي نشارك تلك الخبرات على المستوى الداخلي مع إدارتنا".

وتتولى الهيئة، التي تأسست خلال العام 2001، مسؤولية تطوير المدن الصناعية باعتماد بنى تحتية وخدمات متكاملة، وهي تشرف اليوم على ما يزيد على 34 من المدن الصناعية القائمة أو المشاريع التي يتم تطويرها في مختلف أنحاء الملكة. وتستضيف مشاريع التطوير تلك أكثر من 5400 آلاف مصنع ومشروع استثماري تفوق قيمتها 250 مليار ريال سعودي، وتوفر العمل لما يزيد على ثلاثمئة ألف موظف.

وقال العبد كريم: "لقد أسهمت الهيئة في تطوير الكثير من الشركات المتمركزة في السعودية وتنميتها، ومن بينها بروكتر آند قامبل، ويسرنا أن نتعاون مع إدارة الهيئة من خلال المشاركة في ورشة العمل هذه للمساعدة في ترسيخ أفضل الممارسات على صعيد الموارد البشرية ضمن المملكة".