بروكتر آند قامبل وماجد الفطيم كارفور تشتركان لجمع مليون لقاح لمبادرة اليونيسيف- بامبرز

شراكة بروكتر آند قامبل- ماجد الفطيم كارفور تهدف إلى تثقيف الأمهات وجمع التبرعات والمساعدة في القضاء على مرض التيتانوس في المواليد والأمهات بحلول العام 2015؛ سيتم جمع التبرعات أيضاً للهلال الأحمر الإماراتي بهدف مساعدة القضايا المحلية

حشدت كل من بروكتر آند قامبل (P&G ) وماجد الفطيم كارفور جهودهما لإطلاق حملة بامبرز- يونيسيف الأكبر على الإطلاق في دولة الإمارات العربية المتحدة. وستستمر هذه المبادرة، التي تجري فعالياتها في جميع متاجر ماجد الفطيم كارفور بدولة الإمارات إضافة إلى الموقع الإلكتروني الخاص بالعلامة، حتى شهر ديسمبر، وهي تمر بعدة مراحل متنوعة بهدف جمع مليون لقاح لدعم الحملة العالمية الهادفة إلى القضاء على مرض التيتانوس المواليد والأمهات. وستقدم كل من بروكتر آند قامبل وماجد الفطيم كارفور الدعم للقضايا المحلية على مستوى الدولة من خلال تقديم التبرعات لمنظمة الهلال الأحمر الإماراتي.

 
وسيتمكن المتسوقون في الإمارات من دعم الحملة عبر شراء منتجات مختارة من شركة بروكتر آند قامبل موجودة في متاجر ماجد الفطيم كارفور خلال أشهر يوليو، وسبتمبر، ونوفمبر، وديسمبر، وذلك عبر التبرع بنقاط الولاء في بطاقات "MyClub " الخاصة بهم، أو التسوق عبر الإنترنت باستخدام موقع التجارة الإلكترونية الخاص بشركة ماجد الفطيم كارفور. وتتضمن العلامات التجارية الـ 14 الداعمة للحملة كل من أولويز، واريال، وكريست، وداوني، وفيري، وجيليت، وهيد آند شولدرز، وهيربال إيسنسز، وكوليستون، وأولاي، وأورال B ، وبامبرز، وبانتين، وتايد، وويلا. وستقوم كل بروكتر آند قامبل وماجد الفطيم كارفور بالتبرع بلقاح واحد لحملة اليونيسيف العالمية ضد مرض التيتانوس في المواليد والأمهات، مقابل كل عملية شراء لأحد منتجات هذه العلامات.


ويقول الدكتور إبراهيم الزيق، ممثل اليونيسيف في منطقة الخليج: "إن قوة شراكتنا مع بامبرز وبروكتر آند قامبل تتمثل ببساطتها. لقد اشتركنا معاً في سبيل قضية نؤمن كلانا بها، وتمكّن المستهلكين من المشاركة. جمعت هذه الشراكة أكثر من 300 مليون لقاح حتى هذا التاريخ، لتزويد الأمهات وأطفالهن بالمناعة اللازمة لمواجهة مرض يمكن الوقاية منه بالكامل، ولكنه يستمر في حصد روح طفل واحد كل تسعة دقائق. ومن خلال شراكتنا، يمكننا إحداث الفرق والمساعدة على زيادة عدد اللقاحات وحماية الأمهات وأطفالهن من التيتانوس من جهة، وزيادة مستويات الوعي بشكل عام حول هذا المرض وتأثيره على الأمهات وأطفالهن في أرجاء مناطق أفريقيا وآسيا من جهة أخرى".


وفي عامها التاسع، تهدف شراكة اليونيسيف- بامبرز إلى القضاء مرض تيتانوس الأمهات والأطفال في الدول النامية بحلول العام 2015. حيث يمكن للمستهلكين دعم المبادرة التي تساعد في حماية أكثر من 100 مليون امرأة وطفل حول العالم، من خلال شراء أحد المنتجات المشاركة. وقد استطاعت الحملة حتى هذا التاريخ أن تقضي على المرض في عشرة دول. وتعتبر كارفور راعية عالمية للحملة، وقد حملت علامة تجارة التجزئة مع بامبرز واليونيسيف في أسواق مثل الصين وأميركا الجنوبية، لدعم هذه المبادرة.


ومن جانبه يقول ستيفان جولي، نائب الرئيس للتوريد والتسويق في ماجد الفطيم كارفور: "نحن نصغي على الدوام لمطالب عملائنا، ورسالتهم في هذا الخصوص واضحة جداً، فهم لا يريدون أن تقوم العلامات التجارية المفضلة لديهم بأمور جيدة فحسب، ولكنهم يريدونها أن تكون جزء من أي مبادرة مجتمعية. لقد قدمنا الدعم لبامبرز واليونيسيف في العديد من الأسواق المختلفة حول العالم، وأردنا أن نقوم بالشيء نفسه في دولة الإمارات، في سبيل قضية نؤمن بأن المتسوقين يهتمون بها ويريدون المشاركة فيها".


وبعد حملة استمرت لأربعة أسابيع في شهر ديسمبر من العام الماضي ضمن متاجر هايبرماركت ماجد الفطيم كارفور في أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة، تبرعت بروكتر آند قامبل وكارفور بأكثر من 100,000 لقاح لليونيسيف. وتهدف هذه الحملة- التي ستسّهل على المستهلكين المشاركة بفضل إضافة موقع التجارة الإلكترونية الخاص بالعلامة وبطاقة الولاء MyClub - إلى زيادة عدد اللقاحات التي سيتم التبرع بها بعشرة أضعاف، لتصل إلى رقم قياسي يبلغ مليون لقاح.


ويختتم أل رجواني، نائب الرئيس والمدير العام في بروكتر أند قامبل لمنطقة شبه الجزيرة العربية وباكستان: "نلتزم بشراكة مع اليونيسيف لحوالي عقد من الزمن، وقد تمكنا خلال ذلك الوقت من إحداث فرق مذهل في حياة ملايين الأمهات وأطفالهن. وقد جذبت هذه الشراكة مشاركة عملائنا منذ إطلاقها في المملكة المتحدة، وسنستمر بالعمل مع اليونيسيف، وشركاء التجزئة مثل كارفور، وعملائنا، حتى تحقيق الهدف والقضاء على مرض التيتانوس على المستوى العالمي".